المميزون ابداعات مربو الأجيال
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتعريف نفسك ..والدخول إلي ا لمنتدي إذا كنت عضوا أو التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي أسرة المنتدى
التسجيل سهل جدا وسريع وفي خطوة واحدة
وتذكر دائما أن باب الأشراف مفتوح لكل من يريد
شكرا الإدارة


المميزون ابداعات مربو الأجيال

المميزون ابداعات مربو الأجيال
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل دخول
أفضل 10 فاتحي مواضيع
علي م
 
أحمد حسن
 
نرجيس
 
اولاداعمر عبدالسميع
 
bahamaoui05
 
Ali
 
meriem
 
nounou2000
 
mahdis28
 
مرام
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 83 بتاريخ الأربعاء 12 أكتوبر 2016, 04:32
ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية
المواضيع الأكثر شعبية
تعريف باشاعر الثورة الجزائرية.مفدي زكريا
سجل حضورك اليومي بنطق الشهادتين
عبارات مفيدة وصريحة
العطل والغيابات المسموح بها
نماذج الأسئلة الكتابية للمدراء الجدد
تحفيظ قصار السور للأطفال
كيفية التسجيل في امتحان شهادة البكالوريا
وثيقة تقويم تعلم التلاميذ في نشاط الرياضة المدرسية
منازعات العمل الفردية وكيفية تسويتها
التسجيل للبكالوريا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط ابداعات مربو الأجيال المسيلة28 على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط المميزون ابداعات مربو الأجيال على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأخيرة
» ملامح التخرج
الإثنين 17 أبريل 2017, 18:07 من طرف bahamaoui05

»  أنموذج لمخطط السنوي لبناء التعلمات الخاص بالسنة الأولى الأسابيع المقاطع المحاور فهم المنطوق والتعبير ال
الخميس 13 أبريل 2017, 12:25 من طرف Ali

» بعض مواصفات الأستاذ أوالمعلم المتميز
السبت 28 فبراير 2015, 15:57 من طرف علي م

» مسرحية : صراع الجهل والعلم
السبت 28 فبراير 2015, 15:54 من طرف علي م

» رسالة المعلم
السبت 28 فبراير 2015, 15:52 من طرف علي م

» علاقة البلدية بالمدارس الابتدائية
السبت 28 فبراير 2015, 15:49 من طرف علي م

» كتيب التدرجات
الجمعة 19 سبتمبر 2014, 09:54 من طرف علي م

» القران الكريم
الجمعة 08 أغسطس 2014, 17:48 من طرف علي م

» موقع unpef28
الجمعة 08 أغسطس 2014, 17:08 من طرف Ali

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 53 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو fardjamùel فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2216 مساهمة في هذا المنتدى في 766 موضوع

شاطر | 
 

 دوائر ولاية المسيلة عاصمة الحضنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد حسن
الابداع
الابداع


تاريخ التسجيل : 17/04/2010

مُساهمةموضوع: دوائر ولاية المسيلة عاصمة الحضنة   الأحد 18 أبريل 2010, 21:26

دائرة مقرة


من دوائر الولاية مدينتها حديثة النشأة ، ، وهي في نمو مستمر وملحوظ ،
تتميز بمسجدها الكبير في وسط المدينة المسمى " مسجد المقري ". تبعد مدينة
مقرة عن الولاية بحوالي 55 كلم ، وعن ولاية سطيف بنحو 75 كلم.
من أهم رجالات العلم المقريين : أحمد المقري
من أعلام الفكر العربي في الجزائر أثناء عهدها العثماني (930- 1246هـ/
1514- 1830م) شخصية متميزة فكرياً، توزّع هواها بين أقطار العروبة مشرقاً
ومغرباً، ولد في الجزائر، وهام بالمغرب الأقصى كما كبر وجده بالحجاز، وأحب
(دمشق) وأهلها، والقاهرة ورجال علمها، حيث لقي ربه، وفي نفسه حنين إلى
وطنه الأول (الجزائر) وشوق الرحلة إلى (دمشق) التي حالت دونها المنية،
بعدما ارتوى صدره من أريج الأرض الطاهرة في البقاع المقدسة.
إنه العلامة الأديب : أحمد المقري (986- 1041هـ/ 1578- 1631م) صاحب
عملين فكريين جادين، بدأ بأوّلهما حياته في التأليف، وهو كتاب "روضة الآس
العاطرة الأنفاس، في ذكر من لقيته من أعلام الحضرتين: مراكش وفاس"(1) وكانالثاني خاتمة مؤلفاته، عشية وفاته، وهو كتاب "نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب"(2). و(المقرْي) من أسرة علم بالجزائر، عاشت في مدينة (مقرة) شرق مدينة (المحمدية) أي (المسيلة) حالياً، بنحو خمسين كيلو متراً، وهي لا تزال تنطق هكذا (مَقْرَة) حتى اليوم، بسكون القاف، فشيوع نسبته إليها اليوم بفتح على
تشديد القاف (المقّري) خطأ، لا مبرر له، غير جهل بضبط النسبة إلى القرية
المذكورة، حتى في كتابات باحثين جزائريين منذ أوائل هذا القرن، مثل
(الحفناوي) الذي بقي متردّدا فقال: "المقرّي بفتح الميم وتشديد القاف…
وقيل بفتح الميم وسكون القاف لغتان… قرية من قرى
تلمسان"(3) أو (الزاب) فنقل مكان القرية من جنوب الجزائر الشرقي إلى غربها غير واثق. انتقل جد (أحمد المقري) الأعلى من (مقرة) قرب (المسيلة) إلى (تلمسان) وبها برز علماء أجلاء، في الأسرة، من بينهم عم (أحمد) العلامة (سعيد
المقري) وفيها ولد المؤلف (أحمد بن محمد المقري) المكنّى (أبا العباس) سنة
(986هـ/ 1578م) ودرس على أمثال عمّه السالف الذكر، وفي وقت كانت (الرحلة) إلى (العلم) من مكملات التكوين العلمي، انتقل (المقري) إلى (فاس) سنة
(1009هـ/1600م) للدراسة، حيث لفت أنظار رجال العلم والسياسة، ومنهم الشيخ
(إبراهيم بن محمد الآيسي) الذي اصطحب (المقري) من (فاس) إلى (مراكش) حيث قدمه للسلطان (أحمد المنصور الذهبي) الذي أجلّه، كما أعجب (المقري) به،
مثلما طرب للجوّ العلمي في (مراكش) ورجاله، ولم يكد يعود إلى (تلمسان) سنة
(1011هـ/ 1601م) حتى شرع يبرّح به الشوق إلى (فاس) ومناخها العلمي الزاخر، فسافر إليها سنة (1013هـ/ 1604م) إماماً ومفتياً وخطيباً ذا مكانة مرموقة، غير أن هناءه وراحته نغصهما عليه الجو السياسي، في الصراع بين أبناء
السلطان (أحمد المنصور) على السلطة، بعد وفاته (1012هـ/ 1603م) فقرر
الرحيل تاركاً أسرته بمدينة (فاس) في رمضان (1027هـ/ 1618م) متجهاً نحو
الحجاز، لأداء فريضة الحجّ، فمر بوطنه، وتونس براً، ثم إلى (مصر) بحراً،
ومنها إلى الحجاز، فوصل (مكة) المكرمة في ذي القعدة (1028هـ / 1619م)
فاعتمر، ثم حجّ، وفكر في الإقامة، التي حالت دونها عوائق أشار إليها ولم
يحدّدها، فعاد إلى (مصر) في شهر المحرم (1029هـ/ 1630م) حيث أعاد الزواج
من (مصرية) وشرع يدّرس في (الأزهر). ومن (مصر) شرع يكرر رحلاته إلى البقاع المقدسة، فقال سنة (1029هـ/ 1631م) عن زيارته (مكة) و(المدينة) و(بيت المقدس) إنه زار مكة "خمس مرات، وحصلت بالمجاورة فيها المرات، وأمليت فيها على قصد التبرك دروساً عديدة… ووفدت على طيبة المعظمة ميمّماً مناهجها السديدة سبع مرات، وأطفأت بالعود إليها الأكباد الحرار، واستضأت بتلك الأنوار… وأمليت الحديث النبوي بمرأى منه عليه الصلاة ومسمع… ثم أبت إلى مصر مفوّضاً لله جميع لأمور، ملازماً خدمة العلم الشريف بالأزهر المعمور…
فتحركت همتي… للعودة للبيت المقدس وتجديد العهد بالمحل الذي هو على
التقوى مؤسس، فوصلت أواسط رجب وأقمت فيه نحو خمسة وعشرين يوماً بدا لي
فيها بفضل الله وجه الرّشد وما احتجب، وألقيت عدة دروس بالأقصى والصخرة
المنيفة، وزرت مقام الخليل ومن معه من الأنبياء ذوي المقامات الشريفة"(4).
ومن هناك اتجه إلى (دمشق) حيث سرّ كثيراً بأرضها وإنسانها، فدرّس
(البخاري) ولقي الإعجاب وحظي بتقدير عوّضه ما عاناه في (مصر) فقرّر
الانتقال إليها من (مصر) بتشجيع من رجال (دمشق) أنفسهم، فعاد إلى(مصر)
للانتهاء من تحرير (نفح الطيب) وتصفية شؤونه فيها على نية السفر إلى
(دمشق) لكن الأجل أدركه في (مصر) سنة (1041هـ/ 1631م) وروحه في (دمشق)
التي قال فيها أعذب المشاعر، كمشاعر الحنين إلى وطنه، وهو القائل فيها
"الاعتراف بالحق فريضة ومحاسن الشام وأهله طويلة عريضة، ورياضه بالمفاخر
والكلمات أريضة، وهو مقرّ الأولياء، والأنبياء، ولا يجهل فضله إلا الأغمار
الأغبياء"(5). وخلال رحلة الحياة الذاتية والروحية والعلمية، وجد
(المقري) في (المغرب الأقصى) أولاً وفي (المشرق العربي) ثانياً المناخ العلمي
الصحي الذي فتّق مواهبه الأدبية وإمكاناته العقلية فأثر في الحياة
الدينية، خصوصاً في (فاس) و(دمشق) وأنجز ما يقرب من ثلاثين كتابا، من بينها
كتابان دلالتهما مهمة، تعبيراً عن ميوله، وصلاته الفكرية، أولهما كما
سبقت الإشارة: "روضة الآس العاطرة الأنفاس" وثانيهما: "نفح الطيب…".
بالكتاب الأول افتتح (المقري) حياته الفكرية والأدبية، وقد جاء من وحي
المحيط العلمي الصحي الذي عاشه في (فاس) و(مراكش) فاختلط بعلماء البلد
وفقهائه، وسياسييه، وأعجب بهم، كما أعجبوا به، فشرع يكتب كتابه هذا في
(فاس) بعد لقائه بالسلطان المغربي (أحمد المنصور) للتعريف بمن لقيهم من
علماء المدينتين (فاس) و(مراكش) ليكون الكتاب هدية للسلطان في النهاية.
شرع يكتب عمله وهو في (فاس) وتابعه بعد عودته إلى (تلمسان) سنة
(1011هـ) لكنه حين عاد بالعمل جاهزاً إلى (فاس) سنة (1013هـ/ 1904م) كان السلطان المغربي، قد لقي ربه قبل ذلك بسنة. فبقي الكتاب هدية للمكتبة
العربية في أكثر من ثلاثمائة وخمسين صفحة، عن رجال الحاضرتين المغربيتين
الذين بلغ عددهم أربعاً وثلاثين شخصية، وتكفّل بالسهر على طبعه وإخراجه
إلى الناس، الأستاذ: (عبد الوهاب بن منصور) مشكوراً.
أما كتابه (نفح الطيب) فقد ختم به حياته، وأنجزه في (مصر) سنة (1038هـ/
1628م) فقامت عليه شهرته، بمادته وأسلوبه، أما المحرّض على تأليفه فهو
المحيط العلمي (الدمشقي) حين كان(المقري) مقيماً فيها سنة (1037هـ/
1627م)، فلمس لدى القوم شغفاً علمياً، ووداً صافياً طاهراً استحوذ على
فؤاده، فيذكر أن حديثه لهم عن (الأندلس) و(لسان الدين بن الخطيب) جعل أحد
علمائهم (ابن شاهين) يطلب منه تأليفاً في الموضوع "كنا في خلال الإقامة
بدمشق المحوطة، وأثناء التأمّل في محاسن الجامع والمنازل والقصور والغوطة،
كثيراً ما ننظم في سلك المذاكرة درر الأخبار الملقوطة، ونتفيأ من ظلال
التبيان مع أولئك الأعيان في مجالس مغبوطة، نتجاذب فيها أهداب الآداب،
ونشرب من سلسال الاسترسال ونتهادى لباب الألباب…ونستدعي أعلام الأعلام،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد حسن
الابداع
الابداع


تاريخ التسجيل : 17/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دوائر ولاية المسيلة عاصمة الحضنة   الأحد 18 أبريل 2010, 21:28

فينجرّ بنا الكلام والحديث شجون، وبالتفنن يبلغ المستفيدون ما يرجون، إلى
ذكر البلاد الأندلسية، ووصف رياضها السندسية… فصرت أورد من بدائع بلغائها
ما يجري على لساني، من الفيض الرحماني، وأسرد من كلام وزيرها لسان الدين
بن الخطيب السلماني… ما تثيره المناسبة وتقتضيه، وتميل إليه الطباع
السّليمة وترتضيه من النظم الجزل في الجدّ والهزل… فلما تكرر ذلك غير مرة
على أسماعهم لهجوا به دون غيره حتى صار كأنه كلمة إجماعهم، وعلق بقلوبهم،
وأضحى منتهى مطلوبهم، ومنية آمالهم وأطماعهم… فطلب مني المولى أحمد
الشاهيني إذ ذاك، وهو الماجد المذكور، ذو السعي المشكور أن أتصدى للتعريف
بلسان الدين في مصنف يعرب عن بعض أحواله وأنبائه وبدائعه وصنائعه ووقائعه
مع ملوك عصره وعلمائه وأدبائه…" فحاول (المقري) الاعتذار لكن صاحبه يلحّ،
فلم يقو على ردّ ملحّ لعزيز، فأقدم على عمله، وكله عزم وحزم، فقدم للمكتبة
العربية مرجعاً هاماً، وتحفة أسلوبية ذات تميّز عربي، ببيانها على لسان
أحد أبناء الضاد في (الجزائر) خصوصاً، وفي المغرب العربي عموماً.
فكان (المجلد الأول): عن (الأندلس) تاريخاً ومدناً وإنتاجاً، وطوائف
وفتحاً، وأعلاماً، في السياسة، والفكر والدين والشعر والأدب، (في 704 صفحة).
وكان (المجلد الثاني) عن بعض "من رحل من الأندلسيين إلى بلاد المشرق"
فشمل نحو (307 شخصية) بينما ضم (المجلد الثالث) "بعض الوافدين على الأندلس من أهل المشرق". والحصيلة أكثر من (475 شخصية) ويتلاحق ذلك في معظم صفحات (المجلد الرابع)، أكثر من (700 شخصية) متبوعة بحديث عن "تغلّب العدوّ على الأندلس واستغاثة أهلها معاصريهم لإنقاذها" في أكثر من (مئتي صفحة). ثم يستأثر (لسان الدين بن الخطيب) بثلاثة مجلدات: (الخامس) و(السادس) و(السابع) عن أسلافه، ونشأته، ومشائخه، وصلاته بالملوك والأكابر، مع جملة نماذج مطولة من إنتاجه، نثراً وشعراً، ثم أولاده، وبعض صلاته الأخرى
المختلفة. وقد أفرد المحقق والناشر (المجلد الثامن) للفهارس
المختلفة ذات النفع الكبير بالنسبة للباحثين، عرباً وأجانبَ.
فااكتاب صورة أدبية فكرية سياسية للأندلس التي أنجبت رجالاً واستقطبت
أعلاماً، فبنت لها مجداً أتلفه (ملوك الطوائف) فسحقوه تحت (حوافرهم)
صراعاً على المواقع و(المغانم). لقد أحبّ (المقري) الأندلس وأديبها (ابن الخطيب) كما أحبّ (دمشق) وأهلها، مثل هيامه الروحي بالبقاع المقدسة، مهبط الرسالة المحمدية، مثلما بقي الشوق مقيماً في نفسه إلى وطنه (الجزائر) التي تنفس هواءها، مثل (فاس) التي وضعت قدميه على طريق المجد عالماً فقيهاً مصنفاً أديباً.
فكان علماً عربياً، بحسّ قومي تغلغل في أعماقه، وأنجز
أعمالاً خدمت أمته وعبرت عن إمكانياته وظروف عصره سياسياً، وأدبياً.
فإن بقي أول عمل له (روضة الآس) إحدى الخطوات الأولى الناجحة له في
معاجم الأعلام، فإن آخر عمل له (نفح الطيب) صورة متوهجة، حية لآخر الأنفاس
في (الأدب المغاربي) عموماً، و(الأدب الجزائري) خصوصاً قبل أن يتدحرج نحو
الهاوية، في عصر (الظلمات) كما هو صورة في الوقت ذاته للمستويات الشعرية
في الأندلس بهذا الفيض من النماذج التي أشبع بها المؤلف صفحات (النفح)
التي بلغت أربعة آلاف وثمانمئة وخمسين صفحة (4850 ص) وهو تراث مشترك بين جناحي الوطن العربي (مشرقه ومغربه) له كله على (المقري) فضل، كما لهذا على وطنه الأكبر جميعه دين في تقدير جهده، المقرون بالحب والإخلاص. للذين
يعطون أوطانهم بسخاء، من دون منّ ولا أذى
2 hamza28, في 04/05/2009 على الساعة 19:10
مدينة بوسعادة
كبرى الدوائر بعد عاصمة الولاية تقع جنوب غرب الولاية حوالي 60 كلم .
يبلغ عدد سكانها 290000 نسمة تحتوي على معالم سياحية وتاريخية هامة . حصلت على وعود كثيرة لترقى إلى مصاف ولاية.;وكانت أكبر من عاصمةالولايةنفسهامن حيث عدد المؤسسات التربوية والثقافية والاجتماعية ومن حيث عدد السكان وهدا قبل سنة 1974 بلدية عين الريش من أهم البلديات بولاية المسيلة لانها تعتبر منطقة المقاومة التي دكرها المقري وعاش فيها . وهي تعتبر بوابة جبل بوكحيل الدي جرت فيه عدة معارك اضافة إلى المناطق السياحية الهامة مثل قمرة و السيلة..............
مدينة سيدي عامر العريقة
تقع دائرة سيدي عامر جنوب غرب ولاية المسيلة يحدها من الشمال دائرة عين
الحجل ومن الشمال الغربي سيدي عيسى ومن الجنوب دائرة جبل مساعد ودائرة
مجدل ...من الشرق دائرة سيدي إبراهيم ومن الجنوب الشرقي دائرة بوسعادة أما
من الغرب فتتقاسم الحدود مع حد الصحاري التابعة لولاية الجلفة ترجع نشأتها
إلى 1991بموجب المرسوم رقم:306المؤرخ في..24-08-1991اثر التقسيم الإداري الأخير . أما بالنسبة إلى بلدية سيدي عامر يعود تاريخ إنشاءها في سنة1973. أما مدينة سيدي عامر فيعود تاريخها إلى سنة 1930وقبل ذالك كانت ضيعة أو عبارة عن مجموعة بويتات ترابية لاتكسب من الحياة سوى اراض واسقاف من القش وبئر ماء ، وقطعان أغنام وذلك يعود سنة 1917.
التاريخ الثوري لابناء المنطقة
حدثت هذه المعركة المباركة بإذن الله في منتصف شهر رمضان يوم 26 مارس
1959م وحسب شهادة المجاهد بلخيري الحاج علي المكلف بالتموين الغذائي فإن
هذه المعركة من أعنف المعارك التي خاضها الجزائريون الأبطال ضد جيش
الاحتلال الفرنسي ومهما كان الوصف فلا يمكن لأي مؤرخ أن ينقل هولها
وعظمتها وعنفها وقد قاد جيش التحرير فيها البطل الشهيد الرائد خزار أحمد
المدعو دقمان وكان عدد المجاهدين معه 150 وحسب شهود عيان فإن المعركة تمت بجبل زمرة أين كان يتمركز جيش البطل الرائد سي دقمان وقد استعملت فيها فرنسا الطائرات المقنبلة وطائرات إنزال الكمندوس وعدد كبير جدا من المدافع والدبابات و آلاف الجنود فكانت المعركة كما قال أحد الشهود كأن القيامة قد قامت وكانت الطائرات المقنبلة تمر فوق رؤوس سكان ميطر والتافزة وعين السبع والمقسم بأعداد مكثفة في إتجاه جبل زمرة ثم ترمي بعشرات القنابل المدمرة
والحارقة بالإضافة إلى عشرات الطائرات العمودية التي قامت بإنزال المئات
من قوات الكمندوس الفرنسية أما المجاهدين الأبطال فقد صمدوا صمودا بطولي
أمام قوات العدو المكثفة كما أن جنود الاحتلال كانوا يتساقطون تحت ضربات
أبطالنا بالعشرات وكانوا يطلقون الرصاص على الكمندوس قبل أن يصلوا إلى
الأرض حيث يتناثرون جثثا هامدة كالطيور تحت ضربات الصيادين مع الأسف
المعركة كانت غير متكافئة أما نتائجها فكانت كما يلي : - عدد الشهداء :134
شهيد وهم مدفونين في أرض المعركة - عدد القتلى الفرنسيين 953 قتيل الله
أكبر* الله أكبر* الله أكبر لسم الله الرحمان الرحيم
((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ
﴿169﴾ فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ
لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿170﴾ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ
اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ ﴿171﴾
الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ
عَظِيمٌ ﴿172﴾ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bahamaoui05
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 05/05/2010
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رد: دوائر ولاية المسيلة عاصمة الحضنة   الخميس 26 أغسطس 2010, 02:34

جزاك الله كل خير اخي الكريم

∞∞∞∞∞∞∞∞∞∞∞∞∞
<img src="" border="0">
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نرجيس
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

تاريخ التسجيل : 27/05/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: دوائر ولاية المسيلة عاصمة الحضنة   الأربعاء 08 سبتمبر 2010, 00:54

جزاك الله كل خير اخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://seur.montadarabi.com/index.htm
علي م
نائب المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 29/03/2010
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رد: دوائر ولاية المسيلة عاصمة الحضنة   الثلاثاء 14 سبتمبر 2010, 16:31

السلام عليكم ورحمة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دوائر ولاية المسيلة عاصمة الحضنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المميزون ابداعات مربو الأجيال :: منتدى الشؤون التربوية والتعليمية الشاملة.-
انتقل الى: